جلسيرين Glycerin

ما هو جلسيرين Glycerin؟

Glycerin

الجلسرين Glycerin يُسمى أحيانًا بالجلسرول glycerol، وهو مركب كحول طبيعي يوجد في جميع الأنسجة الحيوانية والنباتية والبشرية مثل الجلد والدم.

ويمكن الحصول على الجلسرين Glycerin المستخدم في صناعة مستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية عن طريق مصادر طبيعية مثل فول الصويا أو قصب السكر أو شراب الذرة، ويمكن أيضًا تصنيعه وهذا الشكل الاصطناعي يكون مطابق كيميائيًا للجلسرين المصنوع بشكل طبيعي ويتعامل الجسم مع النوعين بنفس الطريقة.


لماذا يتم استخدامه في مستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية؟

يتم استخدام الجلسرين Glycerin بأمان في الكثير من مستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية مثل الصابون ومعجون الأسنان وكريم الحلاقة ومنتجات العناية بالبشرة والشعر وذلك لتوفير النعومة والترطيب.

كما أنه يعتبر من المرطبات المعروفة التي تمنع فقدان الرطوبة من المنتجات حتى لا تجف سريعًا.

كما تشمل الوظائف الأخرى التي تم تسجيلها للجليسرين، أنه يُستخدم كعنصر عطري، وعامل ترطيب للشعر، وعامل للعناية بالفم، وعامل ترطيب للبشرة، وواقي للبشرة، وعامل لتقليل اللزوجة.

وطبقًا لبيانات برنامج التسجيل التطوعي لمستحضرات التجميل (VCRP) التابع لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية في عام 2019، أن الجلسرين Glycerin يعتبر هو العنصر الثالث الأكثر استخدامًا في صناعة مستحضرات التجميل (بعد الماء والعطور).

وتم تسجيل استخدامه في 23366 منتجًا، خاصة المنتجات المستخدمة بالقرب من العين وأحمر الشفاه وصبغات وألوان الشعر وصابون الاستحمام والمنظفات ومنتجات العناية بالبشرة ومستحضرات الاسمرار ومنتجات الأطفال.

وقام مجلس منتجات العناية الشخصية (PCPC) في عام 2014 بإجراء استبيان، ولاحظ أنه تم استخدام الجلسرين بتركيزات تصل إلى 99.4٪ في بعض منتجات تنظيف البشرة.


حقائق علمية:  

الجلسرين Glycerin هو مقدمة لتكوين الدهون الثلاثية والفوسفوليبيد في الأنسجة الدهنية والكبد، 
وعندما يستخدم الجسم هذه الدهون المخزنة كمصدر للطاقة فيتم إطلاق الجلسرين
 والأحماض الدهنية في مجرى الدم. 

يتم استخدام الجلسرين على نطاق واسع في صناعة الأغذية وفي التركيبات الصيدلانية كالأدوية،
 وأيضًا يضاف إلى الأطعمة والمشروبات، حيث يعمل الجلسرين كمرطب ومذيب ومحلي،
 ويساعد أيضًا على حفظ هذه الأطعمة والمشروبات.
وتحتوي معظم الفواكه المجففة على الجلسرين أثناء معالجتها لجذب الرطوبة حتى لا تصبح
 هشة بمرور الوقت. 
والنسبة العالية للسكر الموجودة في الجلسرين تجعله مكون مثالي للتحلية في الحلوى والبسكويت. 
يعمل أيضًا على الحفاظ على الملمس الناعم للآيس كريم، ويستخدم كأساس لمعجون الأسنان. 

يقوم أفراد الرعاية الصحية في بعض الأوقات بإطاء الجلسرين عن طريق الوريد
 لتقليل الضغط داخل الدماغ
في حالات السكتة الدماغية والتهاب الدماغ والتهاب السحايا وصدمات الجهاز العصبي المركزي.

معلومات السلامة عن جلسيرين Glycerin

في الولايات المتحدة الأمريكية

قامت لجنة خبراء مراجعة مكونات مستحضرات التجميل (CIR) بمراجعة البيانات العلمية التي تدعم سلامة الجلسرين المستخدم في صناعة مستحضرات التجميل ومنتجات العناية الشخصية بدقة في عام 2014. وطبقًا للأدبيات والبيانات المتاحة، أكدت فريق لجنة الخبراء أن الجلسرين هو مادة آمنة في الاستخدامات الحالية له (أي ما يصل إلى تركيز 79٪ في المنتجات التي تترك دون شطف، وتركيز 99٪ في المنتجات التي يتم شطفها). 

وبالنسبة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) فإنها تعترف بالجلسرين باعتباره معتمدًا على أنه مادة آمنة (GRAS) لاستخدامه في تغليف المواد الغذائية، وأنه مادة غذائية متعددة الأغراض عند استخدامه وفقًا لممارسات التصنيع الجيدة. إن الجلسرين مدرج في قائمة FDA للمضافات الغذائية المباشرة وغير المباشرة المعتمدة. وأيضًا، الجلسرين معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدام في الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) مثل منتجات الأدوية الشرجية، وواقيات الجلد، وأدوية العيون، ومنتجات العناية بصحة الفم. 

في الاتحاد الأوروبي (EU)

تم إضافة الجلسرين في قائمة مكونات مستحضرات التجميل بالاتحاد الأوروبي (CosIng) ولا يتم تقييده بأي شكل من الأشكال، طبقًا للأحكام العامة للائحة مستحضرات التجميل في الاتحاد الأوروبي.

وإذا كان الجلسرين مشتق من مواد خام ذات أصل حيواني، فيجب أن يتوافق الجلسرين مع لوائح المنتجات الثانوية الحيوانية للاتحاد الأوروبي.

في كندا

طبقًا لقائمة المكونات الكندية المحظور استخدامها في صناعة مستحضرات التجميل، يجب على الشركات المصنعة للمنتجات التي تؤخذ عن طريق الفم أو تترك بدون شطف والتي تحتوي على الجلسرين أن تتأكد أن المواد الخام المستخدمة في الصناعة ضمن مواصفات دستور الأدوية وذلك فيما يتعلق بشوائب ثنائي إيثيلين جلايكول (DEG). 


وفي النهاية.. 

أكدت مراجعة  لجنة CIR، أن البيانات العلمية المتاحة أظهرت أن الجلسرين له آثارًا ضارة منخفضة عند استخدامه عن طريق الفم والجلد بعد الجرعات المفردة والمتكررة. وأظهرت أيضًا البيانات أنه لم يتم تسجيل أي تفاعلات لحساسية جلدية في الدراسات السريرية. 

وفي العديد من دراسات التكاثر المختبرية والسلامة، لم ينتج عن الجلسرين أي آثار ضارة على القدرة الإنجابية للوالدين أو الخصوبة أو الأداء الإنجابي لنسلهم. 

وفي دراسة الخصوبة البشرية للموظفين الذكور الذين يقومون بتصنيع الجلسرين الاصطناعي والذي من المتوقع أن يتعرضوا لمستويات أعلى للمواد المصنعة مقارنة بالمستهلكين الذين يستخدمونها في مستحضرات التجميل فقط، لم تكن هناك اختلافات ملحوظة في عدد الحيوانات المنوية أو النسبة المئوية لها مقارنة بمجموعة الأفراد التي لم تعمل مع الجلسرين. 

وبالإضافة إلى ذلك، أكدت العديد من الدراسات المختبرية أن الجلسرين لا يتسبب في حدوث طفرات جينية، ولم يظهر أي دليل على زيادة ظهور الأورام بعد تناول الجلسرين الطبيعي والاصطناعي عن طريق الفم لمدة تصل إلى عامين، أي أن الجلسرين لا يسبب السرطان.


مقالات قد تهمك عن|

أفضل صابونة للبشرة الدهنية وحب الشباب وآثاره. 

أفضل كريم للبشرة الدهنية من الصيدلية | للترطيب والتفتيح ولعلاج حب الشباب. 

علاج البشرة الدهنية للرجال | روتين يومي بسيط وسريع.

 

المصادر

https://www.cosmeticsinfo.org/ingredients/glycerin/

 

 

أضف تعليق